رؤى الملحِ

أحمد العلوي / الدوحة 2021

كم الساعة؟

لا أعرفُ، ربما بعد ذوبانِ الملحِ سنعرف.

“نحن الوحيدون الذين نعلم بأنَّ خَلْف المُضيِّ هُوَّةً يتسع قُطرُها، لكننا نُنكرها، نُراوغها، ونُلبس الخلودَ ثوبًا مخادعًا”

الدربُ يمتلئُ بالوجوه المُتعبة من العبور الأزلي لرؤى الملح، الليل يُغيِّب الحقيقة والحلم في منامات الأطفال رؤى وحقًّا، بين الأحصنة التي تمضي غير عابئة، والملح المتطاير بين حوافرها؛ شظية حُلم مُبهمٍ، تُلبِّدُ الفكر وتبثُّ الأسئلة.

ينفلتُ حظُّ العابرين وسط الاحتدام المتطاير للأتربة على المسالك، بين اللهفة المتصاعدة والآمال المتباعدة، حين تُصيبنا محنة العمر بالملح الذي تتآكل ذراته لحظة عبورها رؤانا.

يصيحُ العابرون على هذه الومضة المسماة “حياة “، ولا يسمعون إلا صدى صيحاتهم المتهالك بين جدران قيودهم، يُعاودون الصياح ويختارون أغاني الأوائل الغريبة حين يتعبون، مُنغمسين من خلالها في اغترابهم، وباحثين عن الملحِ المُسطَّرِ أنشودتُه عبر تهافتِ الومضة الوحيدةِ الحقيقية لأعمارهم.

نخشى المسير واللهفة المحتدمة داخلنا، تنقاد إلى المجهول، الذي ترفرفُ راياته بالوعيدِ المنشودِ المسمَّى أملًا، ولا يصلُ إليها إلا الذي يتجاسر على السترِ، ويجتاز باللهفة وجعَ الملحِ الصاعد من الأرض إلى رايات العمر المُخاتلة، مُمسكًا بها في اللحظة التي تخونه فيها الحقيقةُ، ويعرف أنها تستعدُ لتأبينه.

نحن الوحيدون الذين نعلم بأنَّ خَلْف المُضيِّ هُوَّةً يتسع قُطرُها، لكننا نُنكرها، نُراوغها، ونُلبس الخلودَ ثوبًا مخادعًا، كما رؤى الملح على حيطان الطينِ، يتشبَّث ويحاول الهرب من محنة الماء التي تُغيِّبه وتُعيده إلى مجاهل الأرض، التي تحتضن أجسادَ الموسومين بالموتِ لحظة الولادة.

رؤى الملح العاصفة لهذه العمر الذي ينسحبُ ويذوبُ لحظة اكتماله، تُصاحب وجوهنا التي تتفتَّح مُنتشية بالمسير، وتنزوي بعد أن نلتفتَ ونعرفَ أنَّنا كنَّا في محضِ رؤيا وعبورٍ صاخبٍ بين مسالك غامضة الملامح، كما الملح وكينونته البيضاء الناصعة المُشْتهاة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: